أغرب الأمور التي نعرفها عن الملكة إليزابيث | Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

الملكة إليزابيث
من هو ؟ من هي ؟

أغرب الأمور التي نعرفها عن الملكة إليزابيث

بدأت الملكة إليزابيث الثانية حياتها الملكية قائدة لـ 32 دولة تابعة للتاج الملكي، لكن على مدار 70 عاما عزلتها 17 دولة من المنصب، ليتبقى 15 دولة من دول الكومنولث.

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث

وبالتالي، سيكون الملك الجديد تشارلز الثالث، قائدا لـ15 دولة في مجموعة الكومنولث، وبشكل أقل من والدته الراحله.

ووفق صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، فإن الملكة الراحلة كانت في أحد الأوقات رأس الدولة المعترف بها في جميع دول الكومنولث، وحكمتها بنفس الطريقة التي تحكم بها المملكة المتحدة.

ودائما ما أكدت الملكة إليزابيث الثانية أنها ستدعم أي قرارات ستتخذها الدول للتحول إلى الجمهورية والتخلي عن الملكية، فيما تشهد أستراليا عدة نقاشات بشأن المسألة.

وكانت آخر مرة عقدت فيها البلاد استفتاء لعزل الملكة كرأس الدولة عام 1999، لكن 54.9 بالمئة صوتوا لصالح بقائها.
ما هي الدول التي حكمتها الملكة إليزابيث الثانية؟

• المملكة المتحدة.
• أستراليا، وكندا، ونيوزيلندا، وأنتيغوا وبربودا.
• الباهاما، وبليز، وغرينادا، وجامايكا، وبابوا غينيا الجديدة.
• سانت لوسيا، وجزر سليمان، وسانت كيتس ونيفيس، وسانت فنسنت وجزر غرينادين.

سبعة عقود من الاستقرار

وقال أستاذ علم الاجتماع السياسي، سعيد صادق، إن إليزابيث الثانية ساهمت في استقرار كبير لبريطانيا على مدار العقود السبعة، استطاعت حشد الدعم للملكية رغم ما عانت منه أسرتها من اضطراب وما أحاط بها من بلبلة.

وأضاف صادق لموقع “سكاي نيوز عربية”: “رغم صدمات فترة التسعينيات مثل وفاة الأميرة ديانا التي بدا وكأنها تهدد وجود النظام الملكي ذاته فقد استطاعت الملكة أن تقود المؤسسة التي يبلغ عمرها ألف عام إلى عهد جديد من الشعبية”.

وأكد أنها استطاعت أن تحقق الاستقرار في فترة اضطرابات اجتماعية كبيرة وسخط متزايد من القادة المنتخبين ومنحت البريطانيين شعورا بالهوية.

موقف الملك الجديد

ولا يعرف كيف سيتصرف الملك الجديد حاليا دول الكومنولث، لكنه صرّح في وقت سابق من هذا العام أن هذه الدول حرة في التخلي عن الملكية.

وخلال كلمة ألقاها في افتتاح قمة قادة منظمة الكومونولث في كيغالي في يونيو الماضي، أعرب تشارلز الثالث عن “حزنه لماضي بريطانيا الاستعماري”.

أبرز الدول التي أعلنت استقلالها

وفي حين أن باربادوس كانت آخر دولة تحصل على الاستقلال وتستبدل بالملكة رئيسا، فهي ليست أول دولة تفعل ذلك، وكانت آخر دولة تتخذ نفس الإجراء موريشيوس عام 1992، وقبل ذلك، فعلت دومينيكا الشيء نفسه عام 1978، وترينيداد وتوباجو في عام 1976، وغيانا في عام 1970.

وأشارت “الإندبندنت” إلى أن رئيس وزراء جامايكا أندرو هولنيس اقترح على دوق ودوقة كامبريدج خلال زيارتهما في وقت سابق أن بلاده قد تكون التالية التي تصبح جمهورية.

وأشارت بليز أيضا إلى أنها تدرس نفس الخطوة، وبعدما غادرها دوق ودوقة كامبريدج.

وذكر هنري تشارلز أوشر، وزير الإصلاح الدستوري والسياسي في بليز، أخبر البرلمان بأن “عملية إنهاء الاستعمار تحيط بمنطقة البحر الكاريبي، ربما حان الوقت لأن تتخذ بليز الخطوة التالية في الاستقلال، لكنها مسألة يجب أن يقررها شعب بليز”.

أعلن قصر باكينغهام، مساء يوم الخميس، وفاة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عن عمر يناهز 96 عاما، فيما كان وضعها الصحي قد أثار قلقا، إثر إعلان طاقمهما الطبي عن تدهور حالتها.

وقالالقصر الملكي في بيان “”الملك وعقيلته سيبقيان في بالمورال هذا المساء وسيعودان إلى لندن غدا”.

وفور إعلان رحيل الملكة انفجر المحتشدون أمام قصر باكنغهام بالبكاء وسط صمت مطبق خيّم على المكان، بحسب ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس، في حين بثّت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” النشيد الوطني البريطاني.

وبوفاة الملكة إليزابيث، يصبح ابنها الأكبر تشارلز (73 عاما) ملك بريطانيا تلقائيا وقائدا لكومنولث يضم 14 دولة أخرى، من بينها أستراليا وكندا ونيوزيلندا.

وفي وقت سابق الخميس، قال القصر الملكي قال في بيان “بعد مزيد من التقييم هذا الصباح ، فإن أطباء الملكة قلقون على صحة جلالة الملكة وأوصوا بأن تظل تحت إشراف طبي”.

آخر ظهور علني

الثلاثاء الماضي التقت الملكة التي تقيم في قلعة بالمورال في اسكتلندا منذ يوليو الماضي، مع ليز تراس، لتعيينها رئيسة جديدة للوزراء بعد أن كانت قد استقبلت بوريس جونسون لقبول استقالته، ولتحتل بذلك المرتبة الخامسة عشر بين رؤساء الوزراء الذين عينتهم الملكة طيلة سبعة عقود من حكمها، منذ أنتوني إيدن في عام 1955، وصولا إلى ليز تراس.

سيرة حياة الملكة

  • ولدت الملكة إليزابيث يوم 21 أبريل عام 1926 في حي مايفير الراقي بالعاصمة البريطانية لندن.
  • في 6 فبراير عام 1952 اعتلت إليزابيث الثانية العرش وفي 8 فبراير نصبت رئيسة للكنيسة الأنغليكانية والكومنولث، وتوجت ملكة بعدها في 2 يونيو عام 1953، حيث أدت اليمين وهي في سن 27 عاما، والتي احتفل البريطانيون باليوبيل البلاتيني السبعيني لجلوسها على العرش، في شهر يونيو الماضي .

تعتبر الملكة إليزابيث هى صاحبة السيادة ووريثها الشرعى هو ابنها الأكبر تشارلز أمير ويلز، يليه الأمير ويليام دوق كامبريدج الابن الأكبر لأمير ويلز. والثالث في الترتيب هو الأمير جورج الابن الأكبر لدوق كامبريدج، تليه شقيقته الأميرة شارلوت وشقيقهما الأصغر الأمير لويس. السادس في الترتيب هو الأمير هاري دوق ساسكس الابن الأصغر لأمير ويلز.

من هو الملك تشارلز الثالث؟

تشارلز فيليب آرثر جورج، ولد في 14 نوفمبر 1948، وهو الوريث الشرعي لعرش بريطانيا باعتباره الابن الأكبر للملكة إليزابيث الثانية، حيث تبوأ تشارلز منصب الوريث الشرعي ودوق كورنوال ودوق روثيزاي منذ عام 1952، وهو أكبر وأقدم وريثٍ شرعي في تاريخ بريطانيا، وهو أقدم وريثٍ شرعي لمنصب أمير ويلز أيضًا، حينما تبوأ هذا المنصب في يوليو عام 1958.


وُلد تشارلز في قصر باكنجهام، وكان الحفيد البكر للملك جورج السادس والملكة إليزابيث، وأدى تشارلز الخدمة العسكرية في القوات الجوية الملكية والبحرية الملكية منذ عام 1971 وحتى عام 1976. في عام 1981، كما تزوج الليدى ديانا سبنسر وأنجبا طفلين هما الأمير وليام (ولد سنة 1982) والأمير هاري (ولد سنة 1984). وفى عام 1996، تطلق الزوجان عقب نشر الصحف أنباء عن علاقات للزوجين خارج إطار الزواج.

حيث توفت ديانا جراء حادث سيارة في باريس بعد عام على الطلاق، وفى عام 2005، تزوّج تشارلز من شريكته السابقة كاميلا باركر بولز بعد علاقة طويلة.

نُصّب تشارلز أميرًا لويلز وإيرلًا لتشيستر في 26 يوليو عام 1958، لكنه لم يُقلّد هذا المنصب حتى 1 يوليو عام 1969، واستلم تشارلز مقعده في مجلس اللوردات عام 1970، وألقى خطابه الأول في يونيو عام 1974، فكان أول فرد من العائلة الملكية يتحدث من مجلس اللوردات منذ عصر إدوارد السابع.

ألقى تشارلز خطابًا آخرًا عام 1975. بدأ تشارلز استلام مزيدٍ من المهام العامة، فأسس أمانة الأمير عام 1976، وسافر إلى الولايات المتحدة عام 1981.

وفى منتصف سبعينيات القرن الماضي، عبّر الأمير عن اهتمامه بشغل منصب الحاكم العام لأستراليا، بناءً على اقتراح رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم فرازير، لكن المقترح لم يُنفذ على أرض الواقع جراء غياب الحماس الشعبي تجاهه. قبل تشارلز القرار، واعتراه قليل من الندم، فقال: «ما الذي يُفترض أن تشعر به عندما تجهز نفسك لتقديم المساعدة ثم تدرك أنك لست مرغوبًا؟».

بصفته أمير ويلز، يتعهد تشارلز بأداء مهامة الرسمية نيابة عن الملكة. أسس تشارلز أمانة الأمير (برنسز تراست) عام 1976، ويرعى تشارلز جمعيات الأمير الخيرية ماديًا، وهو عضو ورئيس وراع لدى أكثر من 400 منظمة وجمعية خيرية. بصفته مدافعًا عن البيئة، عمل تشارلز على زيادة الوعي بخصوص الزراعة العضوية والتغير المناخي، واستحق جوائزًا واعترافًا بمجهوده من طرف جماعات البيئة.

انتقد كثيرون في المجتمع الطبي دعم تشارلز للطب البديل، تحديدًا فيما يخص المعالجة المثلية، ولاقت آراؤه حول دور العمارة في المجتمع والحفاظ على المباني التاريخية اهتمامًا كبيرًا من طرف المعماريين البريطانيين ونقاد التصميم.

ومنذ عام 1993، عمل تشارلز على تأسيس مدينة باوندبورى، وهي مدينة جديدة مخططة قائمة على تفضيلات الأمير الخاصة. ألف تشارلز وشارك في تأليف عدة كتب أيضًا.

عاجل: وفاة أكثر من ألف شخص في أوروبا إليكم السبب

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: