Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

اخبار سوريا والعالم العربي

جمعنا لكم جميع إساءات عبدالله الصالح لسمو الأمير والقيادة السياسية في الكويت

جمعنا لكم جميع إساءات عبدالله الصالح لسمو الأمير والقيادة السياسية في الكويت

إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح
إساءات عبدالله الصالح

ما هي تسريبات عبدالله الصالح، شهدت الساعات القليلة الماضية ضجة إعلامية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنّ هذه الضجة الإعلامية سببت الكثير من الإزعاج للمواطنين في دولة الكويت، كما أنّها تعود بالسلب على العائلة الحاكمة في الكويت، فمن الجدير بالذكر أنّ حالة الغضب تسود في كافة أرجاء الدولة الكويتية، والجميع يتسائل ما هي تسريبات عبدالله الصالح؟

أثارت تسريبات صوتية لمحادثة هاتفية بين ناشط سياسي كويتي، وعضو حكومي بارز من الأسرة الحاكمة للبلاد، جدلا واسعا في، بعدما تناول طرفا المحادثة مزاعم حملت توقعات سلبية لمستقبل الكويت.

القصة بدأت عندما نشر الكاتب والمدون والناشط السياسي “عبدالله الصالح”، التسريبات الصوتية التي جمعته مع الشيخ “محمد عبدالله المبارك الصباح”، والذي يشغل حالياً منصب نائب وزير شؤون الديوان الأميري، وسبق أن شغل عدة وزارات في الحكومة.

ويُسمع في التسجيل الذي أثار ردود فعل واسعة من قبل الكويتيين، بما فيهم نخب معروفة، الشيخ “محمد” كما يزعم ناشر التسجيل، وهو يقول إنه يعشق أرض الكويت، لكنه لا يريد العيش فيها، مبررا ذلك بالقول: “في وايد أشياء مو عاجبتني وما رح أقدر أغيرها.. زهقت من إلي أشوفه وما أقدر أغيره”، على حد قوله.

وأضاف الشيخ “محمد” وفق التسجيل، أن “عدم القدرة على التغيير ترتبط بالمجتمع وتكوين الشخص الكويتي، الحلم إلي عندي تحطم، تقولي أرجع، أرجع على شنو، على شان أكون الأمير قبل الأخير للكويت”.

الشيخ “محمد” اعتبر في المكالمة المنسوبة له، أن “هناك نهاية للكويت في غضون 100 سنة أو 70 أو خلال حياته”، قبل أن يقول إن البلاد “ستنتهي في غضون 10 أعوام”، على حد تعبيره.

وحسبما قال الناشط السياسي “عبدالله الصالح” الذي يقيم في لندن، إنه أجرى المكالمة مع الشيخ “محمد” في شهر نيسان/ أبريل، من العام الماضي، وعلى دفعتين، ولمدة 5 ساعات ونصف الساعة.

وفي تعليق لافت، شدد هذا الناشط واللاجئ السياسي الكويتي حسب توصيفه على صحة التسجيل الصوتي المنشور في أجزاء صغيرة، مشيرا إلى أنه “في حال نفي أو تشكيك الديوان الأميري للتسريبات التي نشرتها .. سأضطر الى الافصاح عن دلائل أخرى تؤكد صحة التسريبات.. ومن طرق الباب لقي الجواب”.

النائب في مجلس الأمة، عبدالكريم الكندري، قال في تعليقه على التسجيل: “ننتظر إجراء من الديوان الأميري بشأن التسريبات المنسوبة لنائب وزير الديوان محمد العبدالله”.

أما النائب الكويتي السابق، “بدر الداهوم”، فقد علق بالقول: “ما جاء في التسريبات المنسوبة لنائب وزير الديوان الأميري عن عدم استمرار الدولة خطير جدا، فإن كان هذا الاعتقاد موجود لديهم فهذا يدل على أمرين: إما عدم قدرتهم على الإصلاح، أو عدم اهتمامهم بالإصلاح. وكلاهما أسباب تؤكد الفشل في السلطة التنفيذية التي يجب تغييرها للأصلح”.

وفي سياق مغاير، قال المحامي “فيصل صقر الرشيدي”: “فيلم تم إعداده منذ سنة وتم إخراجه اليوم، وبطل الفيلم مواطن اسمه عبدالله الصالح هارب من أحكام قضائية ولديه قناة باليوتيوب ودائما يضرب المجتمع الكويتي.. ويعتقد معد هذا الفيلم بأن الشعب الكويتي سيصدقه وأنه خائف على الكويت”.

يشار الى أن الكويت شهدت في السنوات القليلة الماضية، الكثير من القضايا المثيرة لغضب الكويتيين، حيث يتم التحقيق في عدة قضايا فساد وتسريبات لمكالمات واجتماعات مسؤولين حكوميين تضمنت مخالفات للقوانين.

عبدالله محمد الصالح صحفي وناشط كويتي يُقيم في دولة لندن، حيث أنّه ولد في دولة الكويت بتاريخ 8 مايو عام 1985م، يبلغ من العمر حوالي 37 عام، عُرف عنه بانتقاده للحكومات الخليجية وأبرزها دولة الكويت، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، حيث أنّه أُصدر بحقه حكم السجن الفعلي لمدة 64 عام، درس في مدرسة الكويت الإنجليزية وتخرج حاصلاً على الشهادة العامة الدولية للتعليم الثانوي، حصل على الدكتوراه في التنمية الإقتصادية من جامعة لندن ساوث بانك، والجدير بالذكر أنّه يُسبب الكثير من المتاعب للحكومات الخليجية بسبب بثه لبعض التسريبات التي تُثير الجدل لدى الرأي العام.

ما هي تسريبات عبدالله الصالح
قام الناشط السياسي عبد الله الصالح بالإدلاء لبعض التسريبات التي جمعته مع الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، حيث أنّ الأخير يشغل منصب نائب شؤون الديوان الأميري، كما أنّه شغل العديد من المناصب العليا في الوزارات الكويتية، والجدير بالذكر أنّ مضمون التسريبات هو أنّ هذا النائب يقول خلال التسجيل أنّه مُحب للكويت ولكنه لا يرغب في العيش بها، ويعود السبب وراء ذلك بأنّ هناك العديد من الأشياء التي تُعجبه في البلاد، حيث أنّه قال: في وايد أشياء مو عاجبيتني وما راح أقدر أغيرها، وأنا زهقت من إلي بشوفه في الكويت، كما أنّها أكد أنّ عدم المقدرة على التغيير مرتبط بالمجتمع الكويتي وثقافة الشعب، وأنّه لا يرغب بالعودة من أجل أنّ يكون الأمير قبل الأخير للكويت

حساب عبدالله الصالح تويتر
يمتلك عبد الله الصالح حسابات على كافة مواقع التواصل الإجتماعي، وإنّ أكثر نشاط له على موقع تويتر، حيث أنّه يدلي عليه كافة التسريبات التي تتعلق بوزراء وحكومات الكويت، والكثير من الناس يتسائل عبر موقع البحث قوقل عن الحساب الرسمي الخاص به، وللوصول إلى حسابه الرسمي ” من هنا”.

المصدر

القصة الكاملة.. ماهي تسريبات عبدالله الصالح

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: