Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

منوعات من العالم

مأساة الطفل المغربي ريان.. عملية انقاذة تدخل مرحلة حاسمة

مأساة الطفل المغربي ريان.. عملية انقاذة تدخل مرحلة حاسمة.

بالفيديو.. ريان من داخل البئر العميق, هل تم إنقاذ الطفل المغربي ريان

جهود جبارة على مدار اكثر من 50 ساعة متواصلة, اطنان من التراب تم ازالتها حتى الآن.
كيف لا وقد علق الطفل ريان المغربي ذو 5 اعوام في عمق 32 متر بلا طعام ولا شراب منذ اكثر من 50 ساعة !

الثلاث ساعات القادمة ساعات حاسمة. هي أصعب الساعات في العملية، كلّ ساعة أصعب من الساعة التي تسبقها، سيكون خطر انهيار التربة أعلى بعد كلّ ساعة، وقد حصل انهيار طفيف بالفعل.

‏ أحد الخبراء المتواجدين في المكان يقول: ” الأمر يحتاج بحقّ إلى معجزة إلهية”.

الطفل ريان

منذ 55 ساعة تجتهد المغرب لإنقاذ طفلها ريان المغربي الذي وحّد الإنسانية كلها هذا اليوم وجعلها تحبس الأنفاس.
لا يمكن إخراجه من الأعلى، فاضطروا للابتعاد 150 مترا عن فوهة البئر، وحفروا من النقطة البعيدة نزولا بخط مائل نحو 32 مترا عمقا مع ميلان يبدأ من 150 مترا. وهو موقع ريان لإخراجه أفقيا، ثم عاموديا من الحفر الجديد.


إخراجه من بئر بعمق 32 مترا هو أشبه بالمستحيل، مع تربة جافة، واحتمال وجود صخور في طريق الحفر ودقات الساعة تسرع وتتعامل مع كائن بشري دون طعام وماء في ظلمات البئر، لكن السلطات في المغرب تفعل كل شيء، وتجرب كل شيء، ونحن نراقب وليس بيدنا إلا الدعاء لهم بالتوفيق وإخراج ريان للنور سالما.

نفى المطلعون على الأمر الأخبار الكاذبة بأن أطفال ليان ربما يأكلون ويشربون في ثقوب عميقة وضيقة في الأرض ، وحذروا من نشر أي أخبار من مؤسسات إعلامية خارجية مطلعة على الوضع. تفاصيل الحقل.

وأضاف المصدر نفسه في نفس تصريح هسبرس أن “الطفل رايان على قيد الحياة لكنه يفقد وعيه من حين لآخر”.

وقال المصدر إن عملية الحفر ، التي بلغت مراحلها الأخيرة بالفعل ، تتواصل مع توفير الأكسجين للطفل لتجنب الاختناق في منتصف الحفرة ، نافيا أنه أكل أو شرب الماء أثناء الترقية.

استحوذت تصرفات راجان البالغ من العمر خمس سنوات على اهتمام الرأي العام المغربي ، ووصلت أصداءها إلى العالم العربي ، حيث تحولت لقطات أبرز الصحف ووكالات الأنباء العالمية لمواكبة التدخل ، والأمر متروك. للسلطات المحلية.

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو WhatsApp-Image-2022-02-04-at-12.14.09-AM.jpeg
هل تم إنقاذ الطفل المغربي ريان

ورافق هذا الاهتمام انتشار الكثير من الأخبار الكاذبة ، مثل انتشار صورة جوية مع تعليق بأنها تنتمي إلى دوار عجران التابع لمجموعة شفشاون ، عندما ارتبطت بحوادث مماثلة في إد على منطقة ليب التراب السورية.

بدأت الشائعات الأولى المصاحبة لإنقاذ رايان أمس الأربعاء ، بعد الإعلان عنها على أنها نقاذه ، قبل أن يتضح أنها ليست ادعاءً كاذبًا انتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مصدر حكومي محلي إن عملية الحفر ، التي بدأت صباح أمس ، شملت خمس جرافات وآليات ثقيلة ، بلغ عمقها 22 مترا ، مشيرا إلى أن الجهود مستمرة لإجلاء الأطفال الناجين بعد الخريف. في بئر بعمق 32 مترًا.

وأكدت مصادر لـ “هسبريس” أن جهود الإنقاذ لن تتوقف حتى يتم الوصول إلى الطفل ، مشيرة إلى أن عمليات الحفر والتجريف كانت صعبة ومتنوعة العمق بسبب اختلاف تكوين التربة أو وجود الحجارة.

وأشار إلى وصول المروحية الطبية التابعة للدرك الملكي إلى الموقع لنقل الطفل إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الأولية اللازمة فور تعافيه ، مشيرًا إلى أن سيارة الإسعاف كانت مليئة أيضًا بالمسعفين بقيادة متخصصين في الإنعاش.
وأكد مصدر مسؤول أن الأمر سيستغرق نحو أربع ساعات من التنقيب المستمر للوصول إلى الطفل ريان ، مشيرا إلى أن التعزيزات الفنية ستصل إلى مركز تمروت بمحافظة الشعوان.

وأوضح المصدر ذاته، أنه «تمت الاستعانة بخبراء وتقنيين طبوغرافيين من أجل المساعدة على تحديد مكان الطفل المفقود بدقة».

وشدد المتحدث على أن «وكيل الملك أعطى تعليماته من أجل عدم السماح للمتطوعين بالنزول إلى مكان تواجد الطفل ريان، وعملية الإنقاذ تم حصرها في الحفر فقط».

4 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: