Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

أبو تريكة يتعرض لهجوم بعد تصريحاته حول حملات دعم المثليين
مشاهير الرياضة

قصة أبو تريكة مع المثليين

القصة الكاملة لأزمة أبو تريكة بين هجوم الصحافة الغربية ودعم الجمهور العربي.

أبو تريكة يتعرض لهجوم بعد تصريحاته حول حملات دعم المثليين.

أثارت تصريحات أدلى بها نجم كرة القدم المصري محمد أبو تريكة, حول حملات دعم المثليين في الدوري الإنجليزي، جدلا واسعا في الأوساط الرياضية وبين نشطاء حقوق الأقليات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

أبو تريكة يتعرض لهجوم بعد تصريحاته حول حملات دعم المثليين
قصة أبو تريكة مع المثليين

وجاء حديث أبو تريكة على قناة “بي إن سبورت”، خلال حلقة استديو تحليلية لمباراة في الدوري الإنجليزي، التي جمعت فريقي تشيلسي ومانشستر يونايتد.

وأشار أبو تريكة إلى الجولات الرسمية التي يدعم فيها الدوري الإنجليزي حقوق المثليين بين 27 نوفمبر/تشرين الثاني و2 ديسمبر/كانون الأول من خلال ارتداء اللاعبين شعارات تدعم المثليين مثل ربطة ذراع ودبابيس وأربطة حذاء بألوان قوس قزح.

وقال: “بالطبع الدوري الإنجليزي هو الأقوى عالميا من الناحية الفنية، إنما هناك ظواهر لا تناسب عقيدتنا وديننا”، وتحدث عن “محاربة الأديان السماوية للمثلية الجنسية”.

كما دعا نجم الأهلي السابق اللاعبين العرب والمسلمين والمعلقين الرياضيين إلى “التصدي لهذه الحملات وعدم المشاركة بها”.

واستحوذ لاعب كرة القدم، ونجم النادي الأهلي والمنتخب المصري السابق محمد أبوتريكة على اهتمام وسائل الإعلام الغربية.

وكما تصدر اسمه هاشتاجات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيس بوك» في عدة بلدان عربية كـ«حملة مضادة» لمطالبة الإعلام الغربي باستبعاده من صفوف فريق «بي إن سبورت» إثر انتقاده «حملات دعم الدوري الإنجليزي الممتاز (البريمييرليج) لحقوق المثليين».

وبعدما تصدر هاشتاج #كلنا_ أبو_تريكه_ مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من البلدان العربية أبرزها مصر والسعودية ولبنان، تستعرض«المصري اليوم» القصة الكاملة لأزمة أبوتريكة، وهل تؤدي لاستبعاده من صفوف بي إن سبورت؟

قصة أبو تريكة مع المثليين

وقبل يومين اثنين، انطلقت الأزمة عندما انتقد أبوتريكة موقف الدوري الإنجليزي من دعم مجتمع المثليين، أثناء تواجده في «ستوديو بي إن سبورت» لتحليل مباراة مان يونايتد وتشيلسي.

ليتطرق وقتها «أبوتريكة» للحديث حملة دعم أطلقها البريمييرليج بارتداء اللاعبين لشارات قوس قزح تضامنًا مع مجتمع الميم، والتي تحمل اسم Rainbow Laces.

ووصف أبوتريكة تعامل المجتمع العربي الإسلامي مع دعم المثلية الجنسية بـ«الأيديولوجية الخطيرة» مطالبًا اللاعبين العرب والمسلمين بضروة عدم التعاطي مع هذه الحملات واعتبارها «اعتيادية؛ كون إن هذا الدعم يثير غضب المسلمين».

كذلك طالب أبوتريكة الإعلام العربي بـ«ضرورة التصدي لهذه الظواهر التي «لا تتناسب مع طبيعة المجتمعات العربية الإسلامية».

قصة أبو تريكة مع الإعلام الغربي

سرعان ما وصل المقطع المصور للفيفا، ونقلت الصحف الغربية ردود فعل منظمات داعمة لـ«حقوق مجتمع الميم» واصفة تصريحات أبوتريكة بـ«الهوموفوبيك»؛ إذ رأت صحيفة «التايمز» الإنجليزية تصريحات أبوتريكة كمحلل كروي بـ«الرهابية» و«غير لائقة» كما نقلت انتقاد داعمي مجتمع المثليين لإدارة شبكة قنوات «بي إن سبورت» باعتبارها «شريكة» في بث حقوق الكرة الإنجليزية وفي مقدمتها الدوري الممتاز، مطالبة بـ«استبعاد أبوتريكة من صفوف القناة».

في السياق انتقدت شبكة «سي إن إن» الأمريكية وصف أبوتريكة حملات دعم المثليين بـ«الأيديولوجية الخطيرة» وغير الملائمة للمجتمعات الإسلامية فيما هاجمت عدم رد شبكة «بي إن سبورت» على سؤالها بهل سيتم باستبعاد أبو تريكة من صفوفها أم لا.

«رهاب المثلية» في المجتمعات العربية

وفي السياق ذاته اعتبر موقع«deadline» الأمريكي أن أبوتريكة عبر عن ظاهرة «رهاب المثلية» في المجتمعات العربية، مطالبة إدارة «بي إن سبورت بـ«الاعتذار عن العصبيات المشحونة» التي أطلقتها على لسان أبوتريكة.

أثار المحلل الكروي المصري واللاعب السابق، محمد أبوتريكة، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتقاده تخصيص جولتين من الدوري الإنجليزي الممتاز للتضامن مع “المثليين جنسيا” وانقسم المتفاعلون بين منتقد ومؤيد له. 

وقال أبوتريكة في الاستوديو التحليلي الخاص بقناة “Bein Sports” القطرية إنه يجب أن “يكون هناك تربية وتعليم للشباب الصاعد بشأن الشذوذ الجنسي، نعم الدوري الإنجليزي هو الدوري الٌأقوى فنيا لكن فيه ظواهر لا تناسب عقيدتنا ولا تناسب ديننا”، حسب قوله.

كذلك أضاف اللاعب المصري السابق قائلا: “بل إن أكبر عقوبة وقعت في التاريخ ذكرها القرآن قوم لوط”، وتابع: “يقولون بما أن هذه الظاهرة كانت موجودة اهملها ولا تتحدث عنها، لكن لا، فالظاهرة أصبحت فجة”.

ودعا أبوتركية قنوات “بي إن سبورتس” إلى نقل مباريات هاتين الجولتين بدون استوديو تحليلي على أن يبدأ البث المباشر بصافرة الحكم كي لا تظهر لقطات التضامن مع المثليين على شاشاتها.

وأشعلت تصريحات اللاعب المصري السابق جدلا واسعا عبر وسائل التواصل الاجتماعي إذ وافقه عدد من المغردين الرأي في حين انتقده آخرون بشدة.

وهتف قطاع من الجماهير المصرية لأبوتريكة في مباراة منتخبهم ضد نظيره اللبناني في بطولة كاس العرب التي تستضيفها قطر.

مصدر

تعليقان

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: