كتب مسيئة للرسول محمد (ص) ضمن المناهج الدراسية | Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

Istanbul Zoom | اسطنبول زووم

كتب مسيئة للرسول محمد (ص)
اخبار سوريا والعالم العربي

كتب مسيئة للرسول محمد (ص) ضمن المناهج الدراسية

كتب مسيئة للرسول محمد (ص) ضمن المناهج الدراسية في ريف حلب الشمالي تشعل فتيل احتجاجات واسعة

شهد ريف حلب الشمالي الواقع تحت سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، حالة من الغضب وسط أهالي ريف حلب الشمالي احتجاجاً على نشر كتاب يسيء إلى الرسول محمد (ص) ضمن المناهج الدراسية للصفوف الابتدائية.

وسط دعوات تنادي إلى الخروج في تظاهرات حاشدة ضد المؤسسة التعليمية، بسبب نشر صور للرسول محمد (ص) على هيئة رجل وفي صورة توضيحية أخرى لحفل زفاف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم مع زوجته خديجة باللباس المتحضر وفستان أبيض للسيدة خديجة، وصور أخرى لوالدة الرسول محمد وهي تعتني به، كما تم نشر صورة للنبي محمد على هيئة رجل يستقبل فيه ابنته وهي قادمة من المدرسة.

الأمر الذي أدى إلى حالة من الغليان الشعبي ودعوات إلى محاسبة كل من شارك في وضع الكتاب ضمن المنهاج الدراسي، وبضرورة حرق الكتب في أسرع وقت ممكن.

ونفت “الحكومة السورية المؤقتة”، وجود أي علم لها بهذا الكتاب، ونشرت بياناً اليوم الخميس، ادّعت فيه عدم وجود إساءة للنبي محمد (ص)، في مناهجها، وأنه لا علم لها بوجود هكذا مناهج.

وقالت الحكومة في البيان إن “الكتب المدرسية المعتمدة من قِبلها، هي من طباعة مؤسسة قطر الخيرية وممهورة بخاتم الحكومة، إضافة إلى عدم وجود مادة باسم السيرة النبوية في المنهاج الدراسي المعتمد.

وأضافت: “على الفور بدأت الحكومة المؤقتة ووزارة التربية بمتابعة الموضوع وتشكيل لجنة تحقيق فورية وعاجلة للتأكد من صحة هذه الادعاءات المتداولة”.

وأشارت إلى أنها أوعزت لمؤسساتها في مدينة الباب بالإسراع إلى سحب هذه الكتب من التداول في حال ثبوت توزيعها، كما أوعزت للجنة المشكلة بمتابعة التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن ذلك، مضيفة أنها ستنشر نتائج التحقيق.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً صوتياً للمشرف على النسخ المتداولة عماد الدين رشيد، أكد فيه أنه بعد رصد الجِدال الذي حصل بسبب الكتب تم سحب كتب السيرة، بالتنسيق مع الجهات المعنية.

يذكر أن ناشطون تداولوا صوراً من كتاب السيرة النبوية للصف الأول تظهر إساءة للرسول محمد (ص) من خلال الرسومات التوضيحية، وقيل إنها نشرت في الباب والراعي وقباسين بريف حلب الشرقي، الأمر الذي أثار موجة استنكار واسعة من قبل الأهالي.

وفي كتب المدرسة الابتدائية الموزعة في منطقة درع الفرات ، تم تضمين صور تحتوي على إهانات لآل الرسول.
كان هناك استفزاز وراء حقيقة أن كتابًا يُدرس في المدارس الابتدائية في جرابلس والباب في منطقة درع الفرات تضمن صورًا لنبينا محمد (ص) وعائلته.

بينما كانت الكتب الفاضحة تُحرق واحدة تلو الأخرى ، ظهرت حقيقة تغيير الكتاب أثناء عملية الطباعة بعد الحصول على إذن.

تقرر أن الصور المرئية في الكتاب لم تكن في مرحلة الامتحان في تركيا وتمت إضافتها من قبل دار النشر دون علم الإدارة العامة المختصة.

وفي بيان صادر عن دار النشر المسؤولة عن طباعة الكتاب المذكور ، أُعلن أن فريق المراقبة في المركز هو المسؤول عن الخطأ وأن المصمم أضاف الصورة الخطأ وأرسلها للطباعة. الآن تستمر المراجعة للشخص أو الأشخاص الذين قاموا بتغيير الصور.

وقال مكتب محافظ غازي عنتاب: “تقرر أن هناك قضايا غير مقبولة من حيث التربية الدينية في محتوى كتاب التربية الدينية الذي تم نشره وتوزيعه من قبل دار نشر بتمويل من مؤسسة في مجال التعليم الديني”. فريق العمل السوري. يجري التحقيق في الحادث المذكور بطريقة متعددة الأوجه من قبل حاكمنا “.
مصدر

مسجد أشرف أوغلو ، أحد أقدم مساجد في الأناضول.

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: